صحي

أسترازينيكا في الاتحاد الأوروبي: كل بلد يغني على ليلاه

الفوائد أكثر من المخاطر“. هذا ما خلصت إليه وكالة الأدوية الأوروبية بعد مراجعتين أنجزتهما على اللقاح الذي ينتجه العملاق السويدي-البريطاني، أسترازينيكا بالتعاون مع جامعة أكسفورد، والمخصص لكوفيد-19. ومع أن الوكالة لم تجد رابطاً بين الجلطات الدموية التي سجّلت لدى أشخاص حقنوا بأسترازينيكا، واللقاح، بعد المراجعة الأولى، أكدت أنها “الرابط محتمل” بعد المراجعة الثانية.

  • الرابط ضئيل ومحدود جداً بحسب مسؤولة كبيرة في الوكالة الطبية الأوروبية. سابين ستراوس، الرئيسة التنفيذية للوكالة، تقول إن التقارير من ألمانيا أظهرت تسجيل جلطة دموية واحدة بعد كل 100 ألف جرعة من اللقاح، والنسبة “أصغر بكثير” في المملكة المتحدة.
  • على الرغم من “تطمينات” الوكالة المعتمدة أوروبياً، تبدو الشكوك حول اللقاح كثيرة، والأمر واضح لا في قرارات الأفراد فقط، بل أيضاً في قرارات الدول. فالأعضاء الـ27 لم يلتزموا أساساً باللقاحات التي أدخلت الأسواق، ووصول سبوتنيك-في الروسي المجر وسلوفاكيا خير دليل على ذلك. ولا الأعضاء ملتزمون أيضاً بتوصيات الوكالة بخصوص لقاح أسترازينيكا.

المفوضة الأوروبية للصحة، ستيلا كيرياكيدس، دعت الاتحاد إلى “الكلام بصوت موحد” في مسألة اللقاحات، وذكرت بأن هيئة الأدوية البريطانية، ونظيرتها الأوروبية أكدتا أن “العوارض الجانبية نادرة للغاية“.

أي أعمار لأسترازينيكا في الدول الأوروبية؟

  • إسبانيا: تسمح الحكومة بإعطاء جرعة من اللقاح لمن تخطوا سنّ الـ60 حصراً. إيطاليا وألمانيا وهولندا أيضاً.
  • بلجيكا: تسمح السلطات بإعطاء اللقاح للذين تخطوا الـ55 فقط. فرنسا اختارت نفس الشريحة العمرية أيضاً.
  • المملكة المتحدة: فقط للذين تخطّى عمرهم الـ30.
  • السويد وفنلندا وإيسلندا: لمن تخطت أعمارهم الـ65.
  • الدنمارك والنرويج: لا تزال السلطات الصحية في الدولتين تنجزان مراجعة شاملة بخصوص عوارض اللقاح الجانبية، وحتى الآن لا يزال استخدامه ممنوعاً.

التقارير الطبية حول الجلطات الدموية في الدماغ أدت أيضاً إلى رفض شريحة من الناس اللقاح. في كرواتيا، تشير أرقام رسمية إلى أن شخصاً من كلّ أربعة يتغيّب عن موعده لأخذ اللقاح إذا كان لقاح أسترازينيكا. في بولندا أيضاً، يتغيب الناس على مواعيد تطعيمهم ولكن لا إحصائيات رسمية حتى الساعة.

 

السابق
القوات الجوية الملكية السعودية تختتم مشاركتها في مناورات تمرين “مركز التفوق الجوي 2021” في جمهورية باكستان
التالي
طارق لطفى عن “القاهرة كابول”: ربيت دقنى 14 شهرا وقالولى بن لادن جنبك شكله طيب

اترك تعليقاً