الشعر والخواطر

قصيدة رمضان ١٤٤٢

هبّتْ لشهرِ الصائمينَ رِياحُ

أنسامُ خيرٍ عطرُها فوّاحُ

وعبيرُها نفحُ الجنانِ كأنّه
طِيبٌ به تتطهّرُ الأرواحُ

تتغسّلُ الأبدانُ من أدرانها
بغيومِ شهرٍ ماؤهُنّ قَراحُ

رمضان يا شهرَ الصيامِ هلاً هلا
جاءت لنا بقدومكَ الأفراحُ

وأفاض ربي للقلوب هداية
فأتى السرور وغابت الأتراح

فُتحت جنانُ الله أينَ مريدُها
أين الفطينُ الملهَمُ اللّمّاحُ

أين الذي في الناس قدوتُه أولو
السبقِ -الصحابةُ- والذين أراحوا

في دار خلدٍ بعد طولِ مشقةٍ
في ذي الدنا ها هُمْ هناكَ ارتاحوا

عمِلوا بجهدٍ للإلهِ وأخلصوا
صدقاً ويدفعُهم تُقىً وصلاحُ

عمِلوا بشهر الخير كلَّ عبادةٍ
ما كان يُعييهم دُجىً وصباحُ

يتصدقون بما حباهم ربُّنا
بوجودهم ما في القلوبِ جراحُ

والدهر يشهدُ أنّهم رحماؤه
ولكلّ أوبئةِ الزمانِ لقاحُ

يتسابقون إلى فضائلِ ربنا
ولَكَم حوَتْهم غُدوةٌ ورواحُ

شهرٌ به للمتقينَ تجارةٌ
كبرى بها تتضاعفُ الأرباحُ

يا نعمَ مغتنمٌ لليلةِ قدره
تالله مسلَكُه هدى ونجاحُ

هي ليلةٌ قد قُدّرت بل خُيّرت
عن ألفِ شهرٍ فضلُها وضّاحُ

فيها تنزّلَ ذا الكتابُ وإنّها
سلِمت إلى أن يفلقَ الإصباحُ

بل إنّ شهرَ الصومِ خيرٌ كلّهُ
فبِه الأبالسُ مالَهنَّ سَراحُ

قد صُفّدت عن غيّها وبغيره
يتجولُ الشيطانُ والأشباحُ

ليسهّل اللهُ العبادةَ للورى
وينالهم منهُ رضا وفلاحُ

لم يبقَ إلا النفسَ روّضها على
الفعلِ الحميدِ وما عليكَ جُناحُ

قم وابكِ ليلك للإلهِ وناجِه
وانظر همومَك والأسى تنزاحُ

صم عن جميعِ المفطراتِ الظاهراتِ
الباطناتِ فليسَ ذاك مباحُ

واذكر إلهَك دائماً حتى إذا
سدّت طريقك إنه المفتاحُ

وإذا أردت الخيرَ صلِّ على الذي
في دربِنا وكأنه مصباحُ

فأضئ بهِ الأيامَ قاتل حزنَها
إنّ الصلاةَ على النبيِّ سلاحُ !

*اللَّهُمّے صَــلٌ علَےَ مُحمَّدْ و علَےَ آل مُحمَّد كما صَـلٌيت علَےَ إبراهيم و علَےَ آل إِبراهيم إنَّك حَمِيدٌ مجيد ﷺ*

#عبدالإله_هوساوي ٢٧_٨_١٤٤٢ هــ

السابق
إخلاء جزيرة سانت فينسنت من السكان بعد ثوران بركان “لاسوفرير”
التالي
القبض على مواطن قتل الإمام والمؤذن في تبوك.. بسبب موعد إقامة الصلاة

اترك تعليقاً