الكشف عن محتوى آخر برقية بثها الجاسوس إيلي كوهين من سوريا

نشر الموساد، اليوم الاثنين، في موقع “مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية”، ولأول مرة، ما جاء في آخر برقية تلقاها جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في 19 يناير 1965 من جاسوسه الشهير إيلي كوهين، قبل ساعات من اعتقاله ذلك اليوم وإعدامه في 18 مايو بدمشق.

البرقية المكتوبة على آلة كاتبة باللغة الفرنسية، نشرتها أيضا وسائل إعلام إسرائيلية عدة بمواقعها، وفيها كتب كوهين: “اجتماع بمقر أركان الجيش السوري الساعة الخامسة مع أمين الحافظ (رئيس الجمهورية) وكبار ضباط الجيش”، وتم عرض نسخة منها في حفل افتتاح متحف عن كوهين اليوم، بينما “سيتم الاحتفاظ بنسختها الأصلية في أرشيف الدولة”، وفقا لما ذكر رئيس الموساد ديدي برنيع.

وكان كوهين، المولود في 1924 بمصر، عمل من 1961 إلى 1965 جاسوسا لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي في دمشق، منتحلا شخصية مهاجر سوري ولد باسم كامل أمين ثابت في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، وتم اعتقاله بعد احتجاج سفارات مجاورة لمنزله الكائن وقتها بحي السفارات بسبب تشويش على إرسالياتها. مع ذلك قال للقاضي أثناء محاكمته: “أنا مو جاسوس. أنا مبعوث”.

شاهد أيضاً

مصرع نحو 13 شخصًا في حرائق غابات بتشيلي

لقي ما لا يقل عن 13 شخصًا مصرعهم وأصيب العشرات في حرائق الغابات بوسط وجنوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *