علاج جديد يحقق تحسناً طويل المدى للأطفال المصابين بالتوحد

يؤثر اضطراب طيف التوحد حاليًا على طفل واحد من بين كل 100 طفل في العالم، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. ولأسباب لا تزال غامضة، يبدو أن هذه الأرقام تتجه نحو الارتفاع حيث يكافح الباحثون والأطباء لإيجاد علاجات فعالة، بحسب ما نشره موقع “نيوروساينس نيوز” Neuroscience News.

وفي الآونة الأخيرة، ظهر نهج جديد لعلاج الأعراض المرتبطة باضطراب طيف التوحد بفضل انتشار الأبحاث على تريليونات الخلايا غير البشرية التي تسكن الجهاز الهضمي، المعروفة مجتمعة باسم ميكروبيوم الأمعاء. يتلخص العلاج، الذي يسمى العلاج بنقل الجراثيم، هو عملية يتم فيها نقل بكتيريا الأمعاء الصحية إلى الأطفال المصابين بالتوحد.

الأيض الميكروبي
وفي دراسة جديدة، قام باحثو “جامعة ولاية أريزونا” وزملاؤهم باستكشاف التغيرات في الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء بعد العلاج بنقل الجراثيم، على وجه التحديد، باستخدام تسلسل الجينوم الكامل، لمراقبة التغيرات في الأنواع البكتيرية والجينات المشاركة في الأيض الميكروبي.

واكتشف الباحثون أن الأصناف والجينات الميكروبية المهمة للمسارات الميكروبية المرتبطة بالتحسينات في الأعراض الجسدية والسلوكية لاضطراب طيف التوحد، تحسنت بعد العلاج بنقل الجراثيم.

تقنية مستحدثة
وفي أول بحث من نوعه، استخدم فريق البحث تقنية كاملة لتسلسل الجينوم تُعرف باسم “Shotgun metagenomics” لاستخراج بيانات مفصلة من أكثر من 5000 نوع بكتيري موجود في أمعاء الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد قبل وبعد نقل الكائنات الحية الدقيقة. ثم قام الباحثون بمقارنة النتائج مع البكتيريا في أمعاء الأطفال الأصحاء.

وأظهرت النتائج تحسنًا كبيرًا في الوفرة الإجمالية للبكتيريا بعد العلاج بنقل الجراثيم، مما يؤكد النتائج السابقة المنشورة في التقارير العلمية في عام 2019. كما كانت هناك زيادات كبيرة في مجموعات الأنواع البكتيرية المفيدة التي توجد عادةً بأعداد أقل لدى الأطفال المصابين بالتوحد.

وتعد النتائج مشجعة لأن شدة الخلل الوظيفي المعدي المعوي لدى الأطفال المصابين بالتوحد تبدو متناسبة مع درجة المشكلات السلوكية والمعرفية، مما يبرز أهمية محور الصلة بين الأمعاء والدماغ، وهو موضوع يحظى باهتمام كبير في عالم الميكروبيوميات.

فهم الدور الوظيفي
يقول خملال نيرمالكار، الباحث الرئيسي وزميل ما بعد الدكتوراه، الذي يعمل في مختبر روزا كراجمالنيك براون في معهد بايوديزاين (التصميم الحيوي) التابع لـ”جامعة أريزونا”: “تسلط الدراسة الضوء على المستويات المتغيرة للأنواع البكتيرية الهامة والجينات الأيضية لدى الأطفال المصابين بالتوحد والتحسينات بعد العلاج بنقل الميكروبات”.

وأشار نيرمالكار إلى أن الهدف على المدى الطويل هو “فهم الدور الوظيفي لميكروبيوم الأمعاء، وملء الفجوة المعرفية لمحور القناة الهضمية في التوحد، وتحديد الأهداف العلاجية لتحسين صحة الجهاز الهضمي وسلوكه لدى الأطفال المصابين بالتوحد.”

أبحاث مستقبلية
يعكف الباحثون حاليًا على إجراء دراسات المرحلة الثانية من العلاج بنقل الميكروبات للأطفال والبالغين المصابين بالتوحد، ويخططون للتحقق مما إذا كانت هذه النتائج صحيحة في هاتين الدراستين. ومن المرجح أن تستكشف الأبحاث المستقبلية دور أنواع ميكروبية معينة، والتعبير الجيني الوظيفي وإنتاج مجموعة من المستقبلات المرتبطة بالتوحد قبل وبعد العلاج بنقل الجراثيم.

شاهد أيضاً

فواكه يعزز تناولها “بشكل كبير” كفاءة النوم

يمكن أن تؤثر الظروف الطبية والتزامات العمل على جودة النوم بشدة، ولكن يمكن التخفيف من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *