أوكرانيا وطلب “مستحيل” من الأمم المتحدة بخصوص روسيا

دعت أوكرانيا اليوم الإثنين إلى استبعاد روسيا من الأمم المتحدة بعد أكثر من 10 أشهر على بدء العملية العسكرية الروسية، في مطلب لا فرص له بالنجاح نظرا لتمتع موسكو بحق النقض في مجلس الأمن الدولي.

وقالت الخارجية الأوكرانية في بيان إن “أوكرانيا تدعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى حرمان روسيا الاتحادية من وضعها كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي، واستبعادها كليا من الأمم المتحدة”.

حل التفاوض

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال إن بلاده مستعدة للتفاوض مع كل أطراف الصراع الأوكراني، لكنه عاد ليقول إن كييف وداعميها الغربيين رفضوا الانخراط في محادثات.

وذكر بوتين في مقابلة مع قناة “روسيا 1” الرسمية يوم الأحد:

نحن مستعدون للتفاوض مع كل الأطراف المعنية بشأن حلول مقبولة، لكن الأمر يعود لهم، لسنا من يرفض التفاوض لكن هم من يرفضونه.
أضاف أن بلاده تتحرك في الاتجاه الصحيح في أوكرانيا نظرا لأن الغرب بقيادة الولايات المتحدة يحاول تقسيم روسيا.
أعتقد أننا نتحرك في الاتجاه الصحيح، ندافع عن مصالحنا الوطنية ومصالح مواطنينا وشعبنا، وليس لدينا خيار آخر غير حماية مواطنينا.

العالم على شفا حرب عالمية

اعتبر نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف، أن العالم “على شفا حرب عالمية ثالثة وكارثة نووية”، لكنه قال إن “موسكو ستبذل قصارى جهدها لمنع هذه الحرب وتلك الكارثة”.

وأوضح في مقال نشرته صحيفة “روسيسكايا غازيتا” الحكومية، الأحد، أنه “إذا لم تحصل روسيا على ضمانات تناسبها فسيستمر التوتر إلى أجل غير مسمى”.

وكتب في المقال الذي حمل عنوان “شعبنا. أرضنا. حقيقتنا”: “سيستمر العالم على شفا حرب عالمية ثالثة وكارثة نووية”، لكن “سنبذل قصارى جهدنا لمنعهما”.

وصرّح الرئيس الروسي السابق أن موسكو “ليست بحاجة للتفاوض مع الغرب، والآن لا يمكن الحديث عن الثقة”، معتبرا أن “محاولات توسع الناتو إلى الشرق كانت استعدادا للحرب مع روسيا”.

وتابع مدفيديف: “توسيع حلف الناتو إلى الشرق والاستعدادات للمواجهة في الواقع كان استعدادا للحرب مع روسيا. لم يتوقفوا لمدة دقيقة، إنها تيارات موحلة لا نهاية لها من الأكاذيب الساخرة”.

ووفق نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، فإن “أزمة الثقة العامة في الدول الغربية، التي تحاول مصادرة الأصول الروسية وفرض عقوبات جديدة بجرة قلم، واضحة أيضا”.

واختتم قائلا: “لسنوات وربما عقود مقبلة، يمكننا أن ننسى العلاقات الطبيعية مع الغرب. هذا ليس خيارنا. الآن سنستغني عنهم حتى يصل جيل جديد من السياسيين العقلاء إلى السلطة هناك. لنكن حذرين ويقظين. سنطور علاقاتنا مع بقية العالم”.

شاهد أيضاً

هيئة الغذاء والدواء الأمريكية: قطرة العين المُصنّعة بالهند تسببت في إصابات بالعمى

حذرت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، من استخدام قطرة العين المصنوعة في الهند والتي تم ربطها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *