من الـ20 إلى الـ60.. عمرك يحدد أفضل الأطعمة المفيدة لك

يلعب الغذاء دورًا مهمًا في الحفاظ على صحة جيدة أو المعاناة من حالات صحية سيئة. إن تناول الأطعمة الزيتية والأطعمة المصنعة والأطعمة المعلبة والأطعمة السريعة والأطعمة التي تحتوي على مواد التحلية كلها ضارة بصحة الإنسان.

ووفقا لما نشره موقع “بولدسكاي” Boldsky، المعني بالشؤون الصحية، يعتمد نوع الطعام الذي يتناوله الشخص أيضًا على مرحلته العمرية، فعندما يكون عمره أكثر من عشرين عامًا، يمكن أن تشق العديد من الأمراض طريقها إلى جسمه، بما يشمل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. نتيجة لذلك، إذا كان لديه تاريخ عائلي من هذه الأمراض، فإنه يصبح في خطر متزايد.

ومن المهم تناول الأطعمة الصحيحة في هذا العمر لتجنب التعرض لأمراض نمط الحياة مثل السكري وأمراض القلب والسمنة. مع التقدم في العمر، يتباطأ التمثيل الغذائي، وبالتالي يستمر الجسم في تخزين السعرات الحرارية الزائدة ولا يمكنه استقلاب الدهون الزائدة والأطعمة الأخرى. ويصبح الشخص أكثر عرضة للإصابة بالأمراض في سن معينة. لذلك، يجب أن يحرص كل شخص دائمًا على تناول الأطعمة المناسبة لفئته العمرية.

تتغير الاحتياجات الغذائية لجسم الإنسان مع التقدم في السن مع تغير اهتماماته وأولوياته وعاداته الغذائية. يظل النظام الغذائي الصحي كما هو بشكل أساسي سواء كان الشخص في سن 25 أو 65 عامًا؛ يحتاج الجميع إلى نظام غذائي متوازن من الأطعمة المغذية المختلفة للبقاء في حالة جيدة، لكن مع التقدم في مراحل مختلفة من الحياة، تتطلب الأجسام مغذيات محددة.

عمر 20 عامًا
يتمتع معظم الأشخاص في العشرينات من العمر بحياة مزدحمة وغالبًا ما يكون الأكل الصحي بعيدًا عن قائمة الأولويات. إذا كنت في العشرينات من العمر، يمكنك أن تأكل ما تريد، طالما أنك تحافظ على التوازن. في أواخر العشرينات من العمر، تستمر كثافة العظام في الزيادة (مع إمداد جيد من الكالسيوم وفيتامين D).

إن التغذية لصحة العظام في هذا الوقت مهمة من أجل منع هشاشة العظام في وقت لاحق من الحياة. تعتبر منتجات الألبان والخضروات ذات الأوراق الخضراء وصفار البيض والسلمون كلها مصادر ممتازة للكالسيوم وفيتامين K وفيتامين D، وهي ضرورية لصحة العظام.

عمر 30 عامًا
من المهم تجنب الأطعمة التي تزيد من مستوى السكر في الدم أو مستوى الكوليسترول في نظامك الغذائي. يزداد خطر الإصابة بمرض السكري والكوليسترول والسمنة وأمراض نمط الحياة الأخرى مع الدخول في الثلاثينيات من العمر.

يمكن تضمين الحبوب الكاملة والشوفان والحبوب والفواكه والخضروات والأطعمة الغنية بالألياف في النظام الغذائي، مع تجنب تناول الأطعمة المصنعة والدهنية والأطعمة السريعة.

عمر 40 عامًا
عندما تكون في الأربعينيات من العمر، يجب أن تتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بمضادات الأكسدة. عندما تكون في الأربعينيات من العمر، يحتاج جسمك إلى محاربة الجذور الحرة التي تسبب تلفًا للأعضاء الداخلية. إن أفضل الأطعمة، التي يجب تناولها هي الطماطم النيئة والرمان والكرز والتوت وغيرها من الفواكه والخضروات، التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة. يجب تجنب الأطعمة التي تسبب ارتجاع المريء مثل اللحوم الحمراء والأطعمة المصنعة والمعكرونة وما إلى ذلك.

عمر 50 عامًا
إن أفضل طريقة للوقاية من المشكلات الصحية المرتبطة بهذه الفئة العمرية وعلاجها هي اتباع نظام غذائي منخفض الدهون ومنخفض في نسبة السكر في الدم ويتضمن الكثير من الفاكهة والخضراوات. يجب أيضًا مراقبة الوزن لأن المشكلات الصحية، مثل ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري من النوع 2 أكثر شيوعًا بين هذه الفئة العمرية.

ومن أجل الحفاظ على صحة جيدة، من الضروري أن تستهلك ما لا يقل عن ثلاث حصص من الأطعمة قليلة الدسم والغنية بالكالسيوم كل يوم. يمكن للتدخين وعدم النشاط أن يضر عظامك بشدة. من ناحية التمرينات الرياضية، من المهم بشكل خاص تضمين بعض تمارين حمل الأثقال والمشي السريع أو اليوغا أو الركض. وللاستمتاع بعظام ومفاصل قوية مع الحفاظ على وزن ثابت، يوصي الخبراء بمزيج من تمارين التحمل والتمرينات الهوائية لزيادة معدل الأيض وكتلة العضلات.

عمر 60 عامًا وأكثر
تحدث التغيرات الفسيولوجية والنفسية مع التقدم في السن، والتي يكون لها تأثير مباشر على متطلباتنا الغذائية. ويكون الجسم أقل قابلية لامتصاص واستخدام العديد من الفيتامينات والمعادن، فضلًا عن أنه يمكن أن يقل امتصاص بعض العناصر الغذائية عن طريق الأدوية طويلة الأمد.

ومع التقدم في العمر، يمكن أن تنخفض الشهية، ونظرًا لأن الحاجة إلى الفيتامينات والمعادن تظل كما هي، أو تزداد في بعض الحالات، فمن الضروري جدًا أن يكون الطعام الذي يتم استهلاكه صحيًا ومغذيًا.

يجب أن يوضع في الاعتبار تضمين الكثير من الأطعمة الغنية بفيتامين B12 في نظامك الغذائي، بما يشمل اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان وحبوب الإفطار المدعمة. يوصى أيضًا بتناول فيتامين D على شكل بيض وأسماك زيتية. ويجب على الأشخاص، الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا تناول مكمل فيتامين D عن طريق الفم بمقدار 10 ميكروغرام يوميًا.

شاهد أيضاً

قبعة “ذكية” لعلاج أمراض الدماغ ومنها ألزهايمر.. بتوقيع روسي

ابتكر علماء روس غطاء للرأس لعلاج أمراض الدماغ، خاصة مرض الزهايمر، بحسب ما نقلت وسائل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *