دراسة تكشف عن مكملات فيتامين لا تعمل في جسد بدين

توصلت دراسة إلى أن مكملات فيتامين (د) قد لا تعمل إذا كنت تعاني من زيادة الوزن.

وتعتبر المكملات الغذائية لفيتامين أشعة الشمس أمرا حيويا للحفاظ على قوة العظام وتقوية جهاز المناعة، وقد تقلل من خطر الوفاة بسبب السرطان.

لكن مراجعة للأدلة الموجودة وجدت أن الفائدة تنطبق فقط على الأشخاص الذين يتمتعون بوزن صحي. أما الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة – وهذا عامل ينطوي على خطر حصول مجموعة من المشاكل الصحية بما في ذلك السرطان وأمراض القلب والسكتة الدماغية – فكانت لهم فائدة “ضئيلة” من الأقراص.

ويعتقد العلماء أن الأشخاص الذين لديهم الكثير من الدهون في أجسامهم يكافحون من أجل استقلاب مكملات فيتامين (د) لاستخدامها في الجسم.

ووجدت الدراسة أن لديهم مستويات أقل بكثير من فيتامين (د) في دمائهم مقارنة بالأشخاص الأصحاء الذين يتناولون نفس الأقراص.

وقالت الدكتورة ديردري توبياس، عالمة الأوبئة في مستشفى بريغهام والنساء والتي قادت البحث: ” لاحظنا اختلافات ملحوظة بعد عامين، ما يشير إلى ضعف الاستجابة لمكملات فيتامين (د) مع ارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI)”.

وبالنسبة للدراسة – التي نُشرت في JAMA Network Open – أعاد الباحثون تحليل البيانات من واحدة من أكبر وأطول تجارب فيتامين (د) حتى الآن، دراسة VITAL ومقرها الولايات المتحدة.

وتتبعت 26000 شخص تناولوا مكملات فيتامين (د) يوميا لمدة خمس سنوات تقريبا بين عامي 2010 و2018.

وكان عمر جميع المشاركين أكثر من 50 عاما، ولم يكن لديهم سرطان أو مرض قلبي وعائي في بداية الدراسة.

وتناول نصفهم مكملات تحتوي على 2000 وحدة دولية (IU) من فيتامين (د) يوميا، أو خمسة أضعاف الكمية اليومية الموصى بها من 400 وحدة دولية يوميا من السلطات الصحية الأمريكية.

وتم وضع النصف الآخر في مجموعة الدواء الوهمي الذين تناولوا حبة وهمية.

وأظهرت النتائج أن هناك انخفاضا إجماليا بنسبة 20% في خطر الوفاة بسبب السرطان، على الرغم من أن هذا لم يكن كبيرا.

وأراد الباحثون من بريغهام معرفة ما إذا كان وزن الجسم قد لعب دورا في هذا التخفيض.

ثم أعادوا تحليل البيانات من مجموعة فرعية أصغر من 16000 مشارك.

وشملت العينة 6600 شخص لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) في فئة الوزن الزائد و4400 من الذين يعانون من السمنة المفرطة.

وأظهرت النتائج أن كلتا المجموعتين شهدتا ارتفاعا في مستويات فيتامين (د) في الدم أثناء الدراسة.

لكن الزيادة كانت أعلى بشكل ملحوظ في المجموعة التي لم تكن تعاني من زيادة الوزن أو السمنة.

وأضافت توبياس: “تلقي هذه الدراسة الضوء على سبب حدوث انخفاض بنسبة 30 إلى 40% في وفيات السرطان وأمراض المناعة الذاتية والنتائج الأخرى مع مكملات فيتامين (د) بين أولئك الذين يعانون من انخفاض مؤشر كتلة الجسم. لكن ثمة فائدة ضئيلة لمن لديهم مؤشر كتلة جسم أعلى، ما يشير إلى أنه قد يكون من الممكن تحقيق فوائد عبر السكان من خلال جرعات أكثر تخصيصا من فيتامين (د). ووجد تحليل البيانات الحيوية الأصلية أن مكملات فيتامين (د) مرتبطة بآثار إيجابية على العديد من النتائج الصحية، ولكن فقط بين الأشخاص الذين مؤشر كتلة الجسم لديهم أقل من 25”.

وافترض العلماء أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة قد يكون لديهم مستويات أقل من فيتامين (د) لأن الخلايا الدهنية أقدر على امتصاص الفيتامين من غيرها، ويمكن أن تستخلص المزيد منه من الدم.

وافترضوا أيضا أن زيادة الوزن يمكن أن “تضعف” قدرة الجسم على صنع فيتامين (د) أو معالجته، ما يؤدي إلى انخفاض مستوياته.

وكانت تجربة VITAL العشوائية المزدوجة التعمية الخاضعة للتحكم الوهمي أجريت في الولايات المتحدة. وتم تمويلها من قبل المعاهد الوطنية للصحة.

شاهد أيضاً

فواكه يعزز تناولها “بشكل كبير” كفاءة النوم

يمكن أن تؤثر الظروف الطبية والتزامات العمل على جودة النوم بشدة، ولكن يمكن التخفيف من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *