«خلي بالك من زوزو»… من السينما المصرية إلى الفن التشكيلي

مباراة فنية مصرية جمعت الفن السينمائي والتشكيلي، عبرت عنها 150 لوحة احتفت بأبطال الفيلم السينمائي الشهير «خلي بالك من زوزو»، قدمها 60 فناناً تشكيلياً من مختلف الأجيال، حاولوا التكامل – وليس التنافس – في معرض فني بالقاهرة.

جاءت فكرة المعرض الجماعي «خلي بالك من زوزو»، الذي حاول الاحتفاء بتلك الأيقونة الاستعراضية الشهيرة بمناسبة مرور 50 عاماً على عرض الفيلم الشهير بدور العرض المصرية، من خلال نقله من «الحالة السينمائية» إلى «الحالة التشكيلية»، عبر تحويل اللقطات المشهدية إلى سرديات لونية، يُعبر كل فنان بها عن رؤيته الخاصة للفيلم، الذي صُنف ضمن أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية.

«خلي بالك من زوزو» جاء عرضه الأول في 6 نوفمبر (تشرين الثاني) 1972. سيناريو وحوار صلاح جاهين وإخراج حسن الإمام، ومن بطولة سعاد حسني وحسين فهمي وتحية كاريوكا وسمير غانم ومحيي إسماعيل، وحقق رقماً قياسياً في الإيرادات حينها، حيث إن مدة عرضه داخل دور السينما في مصر استمرت لمدة عام كامل.

الفنانة نجوى مهدي، المديرة الفنية لغاليري «أوديسي» بالقاهرة، الذي يحتضن المعرض، أوضحت وفقاً لـ«الشرق الأوسط»، أنها «تحمست لفكرة المعرض بعد أن عرضها عليها الفنان التشكيلي سمير عبد الغني، التي استلهمها من كتاب الروائي حجاج أدول عن الفيلم، والذي كان الشرارة التي انطلقت منها الفكرة، وكذلك لكونها تجربة مختلفة تبتعد عن الروتين المعتاد للمعارض التشكيلية، إلى جانب أن فيلم (خلي بالك من زوزو) كان بأبطاله وأغنياته الشهيرة مصدراً من مصادر البهجة وقت عرضه».

تراوحت أعمال المعرض بين عدد من «البروفايلات» لبطلة الفيلم، ولوحات نقل أصحابها مشاهد ولقطات شهيرة بالعمل، وأخرى تجولت بين أبطاله عبر المنحوتات والتكوينات.

من التجارب البارزة في رسم البورتريه، عمل للفنانة فاطمة حسن، التي تقول: «كانت سعاد حسني مميزة بنظراتها وشقاوتها… ولهذا اخترت أن تطل من خلال لوحتي على متذوقي الفن التشكيلي بهذه النظرة». وتضيف: «أنا من أشد المعجبات بالسندريلا، ودائماً أراها رمزاً للفتاة الجميلة والرقيقة والرومانسية، ولهذا اخترت طلة لها في الفيلم تجمع كل تلك الصفات، وعبر نظرة بعينيها تفيض بدفء المشاعر لكل من يراها». وتتابع: «رغم بساطة ملامح وجمال سعاد حسني؛ فإنها من الوجوه الصعبة في الرسم، وللعلم فقد رسمت هذه اللوحة 4 مرات، وفي كل مرة كنت أقوم بإلغاء العين وأبدأ في رسمها مجدداً حتى وصلت إلى ما أريد التعبير عنه».

استخدمت فاطمة حسن الألوان الزيتية كونها غنية باللون والمشاعر، كما أنها أكثر خامة قادرة على إيصال درجة لون البشرة، واستخدمت زخارف ذهبية في خلفية لوحتها لتوصيل حالة فنية للمتلقي توحي بالدمج بين التصوير والتصميم.

يستمر المعرض في سرد هذه القصة السينمائية عبر لوحة وموديل للفنانة نيها حتة، التي تقول: «استوحيت من الفيلم ومن فترة السبعينيات (موديلاً) باسم (زوزو 2023)، مع اختيار ملابس وألوان وإكسسوارات بعينها كثيمة تدل على هذه الحقبة، حيث تراوحت ملابس الموديل بين درجة الأحمر الناري مع الأسود، وأضفت بعض الحلي المميزة للطبقة البرجوازية، مع القبعة والحذاء الأحمر الذي ارتدته (زوزو)، كما أضفت للتصميم ورق الصحف، لكون الصحافة كان لها وضع مميز في السبعينيات وقرائية عالية، لكونها كانت تنقل للقراء تجهيزات وأخبار حرب أكتوبر (تشرين الأول)، إلى جانب فيلم تصوير فوتوغرافي (نيجاتيف) الذي كان رائجاً وقتها».

إلى جانب الموديل؛ قدمت نيها حتة لوحة تعبيرية تجريدية، جمعت فيها عدداً من مشاهد بالفيلم، بينما كان شريط السينما هو الرابط بينها، كما تظل مجدداً أوراق الصحف، بنفس فكرة تقديمها في الموديل، للربط بين العملين.

وفي محاكاة للفكرة، وتكاملاً لروح السبعينيات؛ ظهرت الفنانة خلال افتتاح المعرض بملابس تحاكي تلك الحقبة، إلى جانب ارتداء كوليه وحقيبة يد طبع عليهما صور سعاد حسني.

في جانب آخر من المعرض، يقدم الفنان حسني أبو بكر رؤيته الخاصة للفيلم، يشرحها بقوله: «اخترت أن تكون مشاركتي بالمعرض بلوحة بعنوان (جمعاء)، التي اشتهر بترديدها في الفيلم الفنان محيي إسماعيل، وتأتي اللوحة لتترجم انفعالي بفكرة الفيلم الأساسية، وهي أننا بصفتنا بشراً نكمل بعضنا بعضاً، ولا أحد أفضل من أحد، وأن نذيب الفوارق الاجتماعية بألا نجعلها حاجزاً أمام العلاقات الاجتماعية، فتقبل الآخر والتكامل معه والاحتياج إليه هو رسالة الفيلم». ويضيف: «رأينا في الفيلم أيضاً بعض الأفكار السلبية، التي يحاول البعض نشرها وفرضها على الغير، وهو ما حاولت إبرازه في لوحتي».

شاهد أيضاً

فواكه يعزز تناولها “بشكل كبير” كفاءة النوم

يمكن أن تؤثر الظروف الطبية والتزامات العمل على جودة النوم بشدة، ولكن يمكن التخفيف من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *